إدارة مكافحة الجريمة في تشيكيا تضبط أموالا مخصصة لـ”داعش” في سورية

أعلنت إدارة مكافحة الجريمة المنظمة في الشرطة التشيكية عن ضبطها أموالا طائلة تشتبه بأنها مخصصة إلى إرهابيي تنظيم داعش في سورية إثر مداهمات نفذتها في مراكز تحمل صفة إسلامية في العاصمة التشيكية براغ .

وذكر موقع نيه اوفليفني الالكتروني التشيكي أن امتلاك إدارة مكافحة الجريمة المنظمة التشيكي أدلة كافية على أن هذه الأموال كانت مخصصة لدعم داعش أو غيره من التنظيمات الإرهابية والإجرامية سيعني بأن لديها “قضية جنائية وأمنية كبيرة” مشيرا إلى أن المداهمات التي نفذتها قبل عام أسفرت عن العثور على أموال نقدية تقدر بمئات آلاف الكورونات التشيكية.

ولفت الموقع إلى أن التحقيقات التي تجريها الشرطة في قضية كتاب إسلامي مثير للجدل ومحرض على الكراهية يحمل تسمية أسس التوحيد تتركز الآن على معرفة فيما إذا كانت هذه الأموال مخصصة لدعم داعش أكثر من موضوع الكتاب الذي من أجله حدثت عمليات المداهمة التي قامت بها ناقلا عن فلاديمير سانكا المتهم بنشر هذا الكتاب التحريضي قوله إن “لديه مثل هذه المعلومات عن اشتباه الشرطة بالأموال التي عثر عليها زاعما أن هذه الأموال كانت مخصصة لما سماها بأهداف إنسانية في سورية وأن مصدرها تبرعات أثناء الصلوات”.

يذكر أن الأدوات المتآمرة على سورية ورعاتهم يتعمدون التلطي وراء ما يسمونه بالأهداف الإنسانية لتبرير الأفعال غير الشرعية التي يقومون بها لتمويل ودعم التنظيمات اٌرهابية في سورية بما فيها تنظيم داعش .