المهندس خميس: الحكومة مستمرة بإنجاز المصالحات المحلية وإنجاحها وتأمين عودة الخدمات الأساسية إلى جميع المناطق

دمشق -سانا

تركز لقاء رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس بأعضاء مجلس الشعب عن محافظة ريف دمشق اليوم حول التسهيلات والمستلزمات التي تقدمها الدولة لإنجاح المصالحات التي تتحقق يوما بعد يوم بفضل انتصارات قواتنا المسلحة على امتداد ساحة الوطن إلى جانب ما أنجزته الدولة من إجراءات تشريعية ومادية لتسهيل إعادة المغرر بهم إلى مظلة الوطن وتقديم كل الإجراءات والتسهيلات لعودة الإنتاج الزراعي والصناعي والحرفي إلى المحافظة.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة مستمرة بإنجاز المصالحات المحلية وإنجاحها وتأمين عودة الخدمات الأساسية لكل المناطق التي يتم تحقيق المصالحات فيها لافتا إلى الدور “البناء لأعضاء مجلس الشعب في مختلف المحافظات بتوسيع رقعة المصالحات” وتكامل هذا الدور مع انتصارات جيشنا الباسل.

وأشار المهندس خميس الى الخصوصية التي تتمتع بها محافظة ريف دمشق كونها تشكل مصدرا حيويا للعاصمة دمشق من خلال مواردها البشرية والزراعية والطبيعية والسياحية مؤءكدا أهمية استمرار اللقاءات النوعية والدورية بين جميع السلطات والقطاعات في المحافظات من أجل إحداث تغيير حقيقي بالأداء في الميادين الخدمية والتنموية.

وتناولت مطالبات أعضاء المجلس تأمين عودة الأهالي إلى البلدات والقرى التي تحررت على يد بواسل الجيش العربي السوري وتشغيل الفرن الآلي في الزبداني والعناية بالشباب والرياضة وإيجاد آلية جديدة لتسهيل إجراءات عودة المغتربين وتحسين واقع الكهرباء والمياه في مختلف مناطق المحافظة وإيجاد حلول لمشاكل المقترضين من المصارف العامة والتوسع بالاستثمار في مجالات السياحة والصناعة والزراعة.

كما شملت المناقشات ضرورة تثبيت المعلمين الوكلاء والحد من تهريب الثروة الحيوانية ورفع سن تقاعد الأطباء وتعديل ساعات تقنين الكهرباء في المدينة الصناعية بيبرود وإمكانية جدولة القروض الزراعية التي لم يتمكن الفلاحون من تسديدها وإعفاءها من الفوائد وتأمين وسائل نقل إضافية لمنطقة الكسوة دير علي جب الصفا إضافة إلى تفعيل عمل المؤسسات الصحية وتأمين المتطلبات الدوائية والعلاجية لها في منطقتي قدسيا والهامة بعد إنجاز المصالحة فيهما واستكمال صيانة المباني المتضررة جزئيا في عدرا العمالية.

كما جرى خلال اللقاء استعراض الواقعين الخدمي والتنموي في المحافظة وآليات الارتقاء بالعمل في مختلف القطاعات بالتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وتطوير رؤية العمل لمواجهة التحديات وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف المجالات.

وأعرب أعضاء مجلس الشعب عن تقديرهم للجهود التي تبذلها الحكومة لتأمين متطلبات صمود المواطنين وتقديم الخدمات الأساسية لهم رغم العقوبات والحرب المفروضة على سورية بكل مكوناتها مؤكدين استمرارهم بالتعاون مع كل الجهات الحكومية في المحافظة لتطوير واقع الأداء في جميع المجالات.

حضر اللقاء وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبد الله عبد الله والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور محمد العموري.