وحدات من الجيش العربي السوري توقع أعداداً كبيرة من إرهابيي “جيش الفتح” بين قتيل ومصاب وتدمر لهم مقرات وآليات في أرياف حلب وإدلب وحماة

محافظات-سانا

نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات مكثفة على تجمعات وتحركات إرهابيي “جيش الفتح” المرتبط بنظامي اردوغان وآل سعود في ريف حلب الغربي والجنوبي.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش وجهت صباح اليوم رمايات مكثفة على بؤر التنظيمات الإرهابية ومناطق انتشارها في منطقة الراشدين 4 وبلدة خان طومان بالريف الغربي والجنوبي.

وأكد المصدر “مقتل وإصابة أعداد كبيرة من الإرهابيين المنضوي أغلبهم لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خلال الرمايات وتدمير عربات مدرعة وأخرى مزودة بالرشاشات”.

واستعادت وحدات من الجيش أمس السيطرة بشكل كامل على مساكن هنانو والمنطقة المحيطة بها في مدينة حلب بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وحدات من الجيش تدمر تجمعات وعربات مدرعة ورشاشات لإرهابيي “جيش الفتح” في ريفي حماة وإدلب

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بالطيران الحربي السوري تجمعات وآليات للمجموعات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” في ريفي حماة وإدلب.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش كثفت عملياتها النوعية على تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية وخطوط إمدادها في بلدات وقرى مورك وعطشان وسكيك وشمال معان وطيبة الإمام والمزارع بين الزكاة وكفر زيتا بريف حماة الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير عدد من عرباتهم المدرعة والمزودة بالرشاشات”.

وفي ريف ادلب الجنوبي لفت المصدر العسكري إلى أن “الطيران الحربي دمر آليات متنوعة للتنظيمات الإرهابية وأوقع العديد من أفرادها بين قتلى ومصابين في قرى وبلدات عابدين وكفرعين وكفر سجنة وخان شيخون والتمانعة”.

ودمر سلاح الجو السوري أمس مراكز قيادة وعربات مدرعة ومستودعات أسلحة وذخيرة لإرهابيي “جيش الفتح” الذي يضم في صفوفه تنظيمات تكفيرية أكبرها “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريفي حماة وإدلب.