الجيش يقضي على إرهابيين من تنظيم “داعش” في محيط الكلية الجوية بريف حلب ويحبط هجوما لهم على نقاط عسكرية بمحيط الحسكة ويكبدهم خسائر فادحة

محافظات – سانا

أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة فجر اليوم هجوما شنه تنظيم داعش الإرهابي على نقاط عسكرية في محيط مدينة الحسكة.

وأشار مصدر في محافظة الحسكة في تصريح لمراسل سانا إلى أن وحدات الجيش العاملة في ريف الحسكة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “دمرت 3 شاحنات مفخخة يقودها انتحاريون من تنظيم داعش قبل وصولها إلى حاجز أبيض جنوب غرب الحسكة بنحو 10 كم إضافة إلى تدمير شاحنتين مفخختين في محيط قرية الداودية جنوب شرق الحسكة”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش اشتبكت بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة مع إرهابيي التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولي بعد تدمير الشاحنات المفخخة “وأسفرت الاشتباكات عن تدمير عدد من الآليات بما فيها من أسلحة وذخيرة وسقوط عشرات القتلى بين صفوف الإرهابيين”.

ويشهد ريف الحسكة اندحارا كبيرا لانتشار إرهابيي داعش بعد الخسائر المتلاحقة التي تكبدها خلال عمليات الجيش الذي تمكن خلال الشهرين الماضيين من بسط سيطرته الكاملة على عشرات القرى والمزارع ووضع وتثبيت نقاط تمركز فيها لحماية الأهالي ومنع أي تسلل إليها.

القضاء على العديد من الإرهابيين وتفجير نفق في حلب

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خلال عملياتها المتواصلة ضد الارهاب على العديد من إرهابيي تنظيمي /جبهة النصرة/ وداعش في حلب وريفها ودمرت لهم اوكارا وخطوط امداد مع نظام أردوغان السفاح.

ففي ريف حلب الشرقي أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ  سانا بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “قضت على تجمعات لإرهابيي داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط الكلية الجوية على الطريق الدولي الواصل إلى الرقة ودمرت عددا من آلياتهم بما فيها من اسلحة وذخائر”.

وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين في صفوف ارهابيي تنظيم /جبهة النصرة/ وغيره من التنظيمات التكفيرية وتدمير عدة آليات لهم خلال عمليات نفذها الجيش الليلة الماضية على أوكارهم في منطقة الشقيف وبلدة حريتان ومدينة عندان” الواقعة على طريق حلب تركيا الذي يعد خط إمداد المرتزقة بالأسلحة والذخيرة مع نظام اردوغان السفاح.

ولفت المصدر العسكري الى ان وحدة من الجيش وجهت رمايات نارية مكثفة على تجمعات وأوكار التنظيمات الإرهابية في بلدة حاضر بمنطقة جبل الحص جنوب مدينة حلب بنحو 30 كم أسفرت عن “تدمير عدد من آلياتهم وسقوط قتلى بين صفوفهم”.

وفي مدينة حلب ذكر المصدر العسكري “أن وحدات من الجيش قضت على بوءر إرهابية في أحياء الشيخ لطفي والمرجة والصالحية والليرمون وحلب القديمة وهنانو وبستان الباشا والهلك والجندول وبعيدين”.

الى ذلك “تأكد سقوط العديد من القتلى بين صفوف التنظيمات الإرهابية خلال عملية نوعية فجرت خلالها وحدة من الجيش نفقا بما فيه من اسلحة وذخيرة ومرتزقة في منطقة عوجة الكيالي” وفقا للمصدر العسكري.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية بتكبدها خسائر في العتاد والأفراد عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين من جبهة النصرة وتدمر آلياتهم في درعا والقنيطرة

ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريفي درعا والقنيطرة عمليات نوعية في إطار حربها على الإرهاب التكفيري انتهت بمقتل العديد من أفراد التنظيمات المرتبطة بكيان الاحتلال الاسرائيلي.

ففي ريف القنيطرة أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “أوقعت قتلى ومصابين بين ارهابيي /جبهة النصرة/ في قريتي ابو شبطة ورسم الخوالد”.

وفي درعا أشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت على عدد من الارهابيين وأصابت آخرين شمال مزرعة البيطار في محيط بلدة عتمان”.

وأكد المصدر “مقتل العديد من ارهابيي /جبهة النصرة/ وما يسمى /حركة المثنى الاسلامية/ وتدمير الياتهم شمال مبنى البريد في منطقة درعا البلد”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على تحركات
للإرهابيين على طريق السد /سجن غرز “أسفرت عن تدمير إحدى سياراتهم المزودة برشاش ثقيل بما فيها من ارهابيين واسلحة وذخيرة”.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس مربض هاون وقضت على عدد من الارهابيين في مخيم النازحين وجنوب السد بدرعا البلد كما دمرت رتل آليات للإرهابيين وأوقعت جميع من بداخلها قتلى ومصابين في حي العباسيين.

وأشار المصدر العسكري إلى “مقتل عدد من ارهابيي /جبهة النصرة/ وتدمير ما بحوزتهم من اسلحة وذخيرة خلال عملية ضد أحد تجمعاتهم في بلدة النعيمة” شرق درعا بنحو 4 كم.

وتنتشر على الحدود الجنوبية مع الاردن وفلسطين المحتلة تنظيمات ارهابية تكفيرية بعض أفرادها من جنسيات اجنبية تسللوا عبر الحدود بعد أن تلقوا تدريبات في معسكرات يقيمها النظام الأردني على أراضيه بإشراف الموساد الإسرائيلي وأجهزة استخباراتية غربية وخليجية.