إصابة 8 أشخاص بحالات اختناق بهجوم نفذه إرهابيون بالغازات السامة على اتجاه منيان واستشهاد 12 بينهم طفلة باعتداءات إرهابية على أحياء سكنية بحلب

حلب-سانا

أطلقت التنظيمات الإرهابية التكفيرية غازات سامة بالتزامن مع هجوم عنيف بعربات مفخخة شنته ظهر اليوم على اتجاه منيان غرب مدينة حلب.

وذكر مراسل سانا نقلا عن مصدر طبي في مشفى الجامعة إن 8 اشخاص أسعفوا إلى المشفى ظهر اليوم بعد تعرضهم لحالات اختناق نتيجة هجوم إرهابيي “جيش الفتح” بالغازات السامة على اتجاه قرية منيان غرب مدينة حلب.

ولفت المصدر إلى أن الكوادر الصحية في المشفى تقوم بتقديم الإسعافات المناسبة لمعالجة حالات الاختناق للمصابين.

وأحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الرديفة في وقت سابق اليوم هجوما للتنظيمات الارهابية على اتجاه قرية منيان غرب مدينة حلب ودمرت لها عربتين مفخختين وقضت على العشرات من أفرادها.

وتزامن الهجوم الإرهابي مع استهداف التنظيمات الارهابية بالقذائف الصاروخية والطلقات المتفجرة أحياء حلب الجديدة والموكامبو والمشارقة وكلية الآداب.

وسبق للتنظيمات الإرهابية أن أطلقت قذائف تحتوي غازات سامة على الأحياء السكينة في حلب أكثر من مرة كان آخرها يوم الأحد الماضي حيث استهدفت حيي الحمدانية وضاحية الأسد بالغازات ما أدى إلى إصابة 48 شخصا بحالات اختناق.

12 شهيدا وأكثر من 200 جريح ضحايا الاعتداءات الإرهابية على كلية الآداب والأحياء السكنية في حلب 

إلى ذلك ارتفعت حصيلة استهداف التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظامي أردوغان وآل سعود بالقذائف الصاروخية والطلقات المتفجرة أحياء حلب السكنية إلى 12 شهيدا بينهم طفلة وإصابة أكثر من 200 شخص بجروح.

وأشار مصدر في قيادة شرطة حلب في تصريح لمراسل سانا إلى أن إرهابيين ينتشرون في الأحياء الشرقية والريف الغربي أطلقوا اليوم قذائف صاروخية وطلقات متفجرة على أحياء حلب الجديدة والموكامبو والمشارقة وكلية الآداب في حي الفرقان.

وبين المصدر أن الاعتداءات الإرهابية تسببت “بارتقاء 12 شهيدا بينهم طفلة وإصابة أكثر من 200 شخص بجروح متفاوتة الخطورة ناتجة عن تطاير شظايا القذائف والطلقات المتفجرة إضافة إلى وقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة”.

وكان مصدر في قيادة شرطة حلب أفاد في وقت سابق اليوم بارتقاء 5 شهداء بينهم طفلة واصابة 46 شخصا بجروح جراء استهداف التنظيمات الإرهابية بالقذائف الصاروخية والطلقات المتفجرة أحياء حلب الجديدة والموكامبو والمشارقة وكلية الآداب في حي الفرقان. إلى ذلك لفت مراسل سانا بحلب إلى “إصابة المصور في قناة العالم محمد جولاق بجروح طفيفة أثناء تغطيته العمليات العسكرية التي تنفذها وحدات الجيش والقوات المسلحة ضد التنظيمات الإرهابية على الأطراف الجنوبية الغربية”.

وأصيب أمس 8 أشخاص بجروح بينهم طفلان نتيجة قذائف صاروخية وهاون أطلقتها تنظيمات إرهابية تنضوى تحت زعامة “جبهة النصرة” و”حركة نور الدين الزنكي” التي تصنفها واشنطن على أنها “معارضة معتدلة” على حيي الحمدانية والزهراء في مدينة حلب.

وزراء التعليم العالي والنفط والموارد المائية ومحافظ حلب يزورون الجرحى في المشفى العسكري ومشفى الرازي بحلب

وزار وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف ووزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم ووزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن ومحافظ حلب حسين دياب الجرحى العسكريين والمدنيين في المشفى العسكري ومشفى الرازي بمدينة حلب.1

وخلال جولتهم في المشفى العسكري اطمأنوا على صحة العسكريين الجرحى وتمنوا لهم الشفاء العاجل واستمعوا من الكوادر الطبية لشرح عن الإصابات والعلاج الذي يتم تقديمه للجرحى.

وبين نداف في تصريح صحفي أن زيارة الجرحى الأبطال من رجال الجيش والقوات المسلحة ومتابعة الرعاية الصحية المقدمة لهم هي أقل ما يمكن تقديمه لمن قدم دمه فداء للوطن منوها بالمعنويات العالية التي يتمتع بها الجرحى الذين تمنوا الشفاء العاجل ليعودوا إلى ساحات القتال بهدف إكمال مهمتهم الوطنية مع رفاق السلاح لتطهير تراب الوطن من الإرهاب.2

وأشار نداف إلى توفر جميع مستلزمات العمل الطبي والإسعافي في المشفى إضافة إلى جاهزية الكوادر الطبية والتمريضية التامة لتقديم الرعاية الصحية والعلاجية للجرحى.

بدورهم بين عدد من العسكريين الجرحى أن جروحهم التي أصيبوا بها خلال قيامهم بمهامهم في الدفاع عن الوطن وأبنائه لن تمنعهم من مواصلة تصديهم للإرهابيين وسحقهم مؤكدين توقهم واستعدادهم للالتحاق بساحات القتال فور تماثلهم للشفاء لإكمال واجبهم في الذود عن حياض الوطن حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوعه.3

وخلال جولتهم على أقسام مشفى الرازي استمع الوزراء من مدير المشفى إلى شرح عن الواقع الصحي والاستعدادات المتخذة لاستقبال وعلاج كل الحالات المرضية والإسعافية والجرحى جراء القذائف الصاروخية التي تطلقها المجموعات الإرهابية.

شارك في الزيارة أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد صالح إبراهيم.

التنظيمات الإرهابية تستهدف بقذائف الهاون مدينة ازرع بريف درعا الشمالي الشرقي

وفي ريف درعا الشمالي الشرقي استهدفت التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي بقذائف الهاون مدينة ازرع.

وذكر مصدر في قيادة شرطة المحافظة في تصريح لمراسلة “سانا” أن إرهابيين اطلقوا ظهر اليوم قذائف هاون على الأحياء السكنية في مدينة ازرع ما تسبب “بالحاق أضرار مادية في المنازل والممتلكات العامة دون وقوع إصابات بين المواطنين.

وتتعرض مدينة ازرع لاعتداءات متكررة بقذائف صاروخية وهاون من قبل التنظيمات الإرهابية المنتشرة في القرى والمزارع المحيطة بها في ريف درعا الشمالي الشرقي بغية كسر صمود أهالي المدينة ومواقفهم الداعمة للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري.